صبا.نت


تقدمت هيئة شؤون الأسرى والمحررين ممثلة برئيسها اللواء قدري أبو بكر وطاقمها، بجزيل الشكر من الأسير المحرر محتسب حمايل والفنانة التونسية تقوى الخليفي، وذلك لجهودهما بالتعريف بقضية الأسرى الفلسطينيين وتدويلها، لا سيما قضية الأسير أحمد مناصرة.

وأوضحت الهيئة أن المحرر حمايل تم اختياره منذ فترة ليكون ممثلاً عن هيئة الأسرى، وذلك للمشاركة في منتدى تواصل الأجيال والذي أُقيم بالجزائر حيث شارك فيه للحديث بكثب عن معاناة الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين، والتقى هناك بالفنانة التونسية الخليفي وتم الاتفاق على رسم لوحة فنية تتناول فيها قضية الأسير أحمد مناصرة.

وأضافت الهيئة أن الفنانة الخليفي قامت بالفعل برسم لوحة للأسير مناصرة مرفقة بنص يتحدث عن قضيته والظلم الذي تعرض له خلال عملية اعتقاله واستجوابه، وشاركت بتلك اللوحة بمعرض فني اُقيم بولاية كارولينا الأمريكية، وهي بذلك ساهمت عبر فنها بتعريف العالم أجمع بقصة الأسير مناصرة ووجعه الذي يرافقه منذ لحظات اعتقاله. 

يشار إلى أن المحرر حمايل من بلدة بيتا قضاء نابلس، أمضى 14 عاماً داخل سجون الاحتلال، وهو حاصل على ماجستير دراسات إسرائيلية، والخليفي فنانة تشكيلية بدأت بالرسم منذ الصغر وشاركت بالعديد من المعارض في تونس والخارج.
calendar_month14/11/2022 19:21   visibility 30