خاص - شبكة صبا الإعلامية - رامي دعيبس
منذ اللحظة الأولى لانفجارات مرفأ بيروت شهد الشارع الفلسطيني وعبر مواقع التواصل الاجتماعي حملات التضامن مع شقيقه الشارع اللبناني لما تحمله لبنان في وجدان الفلسطينيين حيث اختلفت أشكال التضامن من تغيير لصورة الملف الشخصي إلى كلمات التضامن ومقاطع الأغنيات التي تغني لبيروت وغيرها من أشكال التضامن ورصدت شبكة صبا الإعلامية آراء الشارع الفلسطيني حول أحداث بيروت والتي أكدت جميعها وقوف الشعب الفلسطيني مع أشقاءه في لبنان وتضامنهم الكامل معه.
الإعلامي الفلسطيني محمود استيتي قال لـ (شبكة صبا الإعلامية) لبنان أصيب بكارثة وبيروت لا تسحق ما حدث عاصمة الشرق لا ينقصها مأسي .... لكن يبقى السؤال المؤلم .. من وضع المواد المتفجرة وأبقاها في الميناء ولماذا ... كل التضامن مع أهلنا اللبنانيين عامه والبيروتيين خاصة.
بدوره عضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين الصحفي عمر نزال أكد لـ (شبكة صبا الإعلامية) لبنان كان دوما سندا لفلسطين ووطنه المعنوي ، وبيروت هي توأم حيفا ، لذا من الطبيعي أن يتألم الفلسطيني بقدر اللبناني، وان يكون أول المتضامنين والمساندين للبنان في محنته .... وعلينا أن نتذكر دوما بان اكبر بلد مضيف للاجئين الفلسطينيين هو لبنان ، وان التداخل في العلاقات والمواقف اللبنانية الفلسطينية مستمر ومتين، خاصة وان لبنان عاني ويعاني كما فلسطين من الاحتلال والسياسات الاستعمارية عموما.
من جانبها ليلى دعيبس مهنية تعمل في مؤسسة إنسانية دولية قالت لـ (شبكة صبا الإعلامية) محزن جدا ومخيف حجم الدمار والكارثة التي حلّت على لبنان ومخيف ما تخلفه الحرب وما يخلفه الفساد والاستهتار بأرواح الناس قلبي وعقلي في بيروت ومع بيروت.
فيما قال عضو لجنة الطوارئ في بلدة الزبابدة محمد تركمان لـ (شبكة صبا الإعلامية) أولا ادانه ولا ننسي بيروت لأنها احتضنت الثورة الفلسطينية واحتضنت الزعيم القائد ابو عمار ..وهذا الانفجار هو بمثابة مؤامرة ع لبنان...نحن نتضامن وحزينين على بيروت وعلى الشعب اللبناني الشقيق.
فيما أكدت ميسون داود مديرة مركز إسعاد الطفولة التابع لبلدية جنين لـ (شبكة صبا الإعلامية) أن قلوبنا مع لبنان وشعبه الذي عانى مع شعبنا ويلات الظلم والحرب ، وانفجار بيروت آلمنا وهذه الكارثة كبيرة وصعبة، نكبة جديدة لا يتم مواجهة أثرها الصعب الا من خلال التماسك للشعب اللبناني والوحدة وتقديم المساعدة المادية والتضامنية من العالم العربي عامة وخاصة من الخليج، ونشكر الحكومة الفلسطينية التي بادرت بوضع إمكانياتها تحت طلب الحكومة اللبنانية ،وستبقى لبنان بحضارتها وشموخ مقاومتها في وجدان كل فلسطيني من قلوبنا سلام لبيروت.
ودعا هلال نصار مدير عام بلدية مرج بن عامر خلال حديثه لـ (شبكة صبا الإعلامية) الله ليحمي لبنان من الفتنه والفساد ويتمنى يكون انفجار عشوائي وان لا يكون انفجار مدبر لأنه هيك رح يكون كارثة على الشعب لبناني والعرب كلهم بتأمل من الحكومة لبنانيه عمل تحقيق شفاف و وضع الشعب في الصورة كاملة ومعاقبه كل المسؤولين لان ما حصل كارثة بمعنى الكلمة في ظل الظروف الحالية من ازمه اقتصادية وصحية ووجود الوباء ربنا يحمي لبنان وشعبها