صبا. نت

قال موقع “والا” العبري إن المنظومة الأمنية في الاحتلال ما زالت تجري تحقيقاتها في عملية إلقاء الحجر تجاه أحد جنود الاحتلال في يعبد مما أدى إلى مقتله.


وأضاف الموقع أن قوة من لواء “جولاني” جمعت حجارة يعتقد أن المنفذ استخدمها في المكان لحظة الحدث، وكذلك قامت القوة بجمع حجارة من مكان آخر يعتقد أن الشبان استخدموها خلال المواجهات.
 
وبحسب الموقع فإن جنود الاحتلال جمعوا عدد من الحجارة من موقع العملية ويعتقد أن أحد هذه الحجارة قتل الجندي.


وقاموا بنقل هذه الحجارة للفحص، ويجري في هذه المرحلة فحص الحجارة بمختبرات البحث الجنائي لدى شرطة الاحتلال.


وذكر الموقع أنه في حال عثر على آثار DNA الخاص بالجندي القتيل على أحد هذه الحجارة فإن ذلك سيؤدي إلى البحث أيضاً عن آثار DNA المنفذ للوصول له.


في الوقت ذاته، اعتبر مسؤول أمني للموقع أن هذه الخطوة تعتبر تحد كبير للمنظومة الأمنية.