صبا. نت

أعلن مركز التعليم البيئي / الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في الأردن والأراضي المقدسة نتائج مسابقة التصوير الفوتغرافي لمناسبة اليوم العالمي للتنوع الحيوي، الذي يصادف اليوم. وحملت المنافسة عنوان (صوّر، واكتشف، واحم )، وهدفت إلى تشجيع أفراد المجتمع على توثيق ما يحيط بهم من نباتات وطيور وحيوانات برية وكائنات حية، والمساهمة في نشر المعرفة العلمية بالتنوع الحيوي، والتعريف به، وتوثيق أكبر عدد ممكن من صور مختلف مناطق فلسطين، والتعريف بها، والدعوة إلى حماية عناصرها من الانقراض والاعتداء.

وقال المركز إنه تلفى خلال الأسابيع الماضية 264 صورة، فيما بلغ عدد المشاركين (90) و (3) مشاركات فخرية من مصر والولايات المتحدة، و(7) مشاركات أخرى.

وشكل "التعليم البيئي" لجنة تحكيم من د.عيسى عدوان مدير عام الإدارة العامة للمصادر البيئية في سلطة جودة البيئة، وأسامة السلوادي، المصور الفوتوغرافي وكاتب الحكايات البصرية والفولكلوريست، وأحمد مزهر مصور وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا).

ووضع المركز معايير التقييم للصور حسب: ندرة النوع في الصورة وأهميتها للتنوع الحيوي، ووضوح رسالتها وانسجامها مع موضوع المسابقة، وابتكار زاوية غير مألوفة للصورة، والإضاءة وتناسقها ودعمها لجودة الصورة، والقيمة الجمالية ، والجهد المبذول في التقاطها.

وقدم 3 جوائز مالية و20 تشجيعية تضم رحلة تعليمية إلى مقره داخل حرم مدرسة طاليثا قومي في بيت جالا، وزيارة أقسامه: الحديقة النباتية، ومتحف التاريخ الطبيعي، ومحطة مراقبة الطيور وتحجيلها، وجولة في بتير ومنطقة المخرور، ومنح المشاركين وسام المركز وبطاقة عضوية لدخول مرافقه مجانًا لعام.

ونال الجائزة الأولى محمد دراغمة عن صورة لزوج من طائر الوروار الأوروبي في مرج صانور بمحافظة جنين، وفاز بالثانية عماد دواس عن لقطة لطائر أبو قردان في حالة صيد بمرج ابن عامر، فيما نال الثالثة راشد مرعي بصورة جمعت طائر الوروار الأوروبي بالسنونو.

 وحصل على الجوائز العشرين: أحمد جبارين ، وسعود عوض، وأزهار ناجي، وسعيد أبو ليمون، وأحمد عايش، وإبراهيم أبو مزنة، وخلود الفقيه، وإبراهيم أبو وسام، ويوسف شرقاوي، وبشار جرايسة، وعدي أبو الرب ، وميسون داغر، ويوسف الرجوب، وسمارة عبيدي، وجود قمصية، وأمل مدينة، وإسلام توايهة، وإسلام دغلس، وإبراهيم أبو ربيع، ويامن خلف، عن صور عكست غنى التنوع الحيوي في فلسطين بطيوره وأزهار ه وكائناته الحية.