صبا. نت

علي سمودي – لم يبقى مؤسسة إلا وقرع المواطن الخمسيني المريص أبا أحمد ، أبوابها لمساعدة بكره أحمد لإكمال دراسته الجامعية لكن دون جدوى لم يقف لجانبه أحد رغمانه يدفع ثمن اصابة قديمة ومرض مزمن ادى لاستئصال كليته فمنعه الاطباء من العمل ، ولعدم توفر مصدر دخل له ، ما زال عاجزاً عن توفير قسطه البالغ ألف دولار أمريكي .
في منزل مستأجر وقديم ، تعيش عائلة المواطنة آم أحمد المكونة من 7 أنفار ، وتقول " لم تدم فرحتنا بنجاح ابني البكر بالتوجيهي طويلاً بسبب عدم قدرتنا على تحقيق حلمه وتوفير قسطه ، وبالدين والقروض وفرنا قسطه الاول وارتاد الجامعة تخصص صحافة واعلام "، وتضيف " انهى ابني الفصل الاول ،لتتكرر نفس الدوامة ، فوالده الذي تعرض لاصابه في قدمه سببت له عجز واستأصلت كليته لا يمكنه العمل ،وللأسف لا يساعدنا احد ونعيش القلق على مستقبل ابني الذي نتمنى تعليمه ليساعدنا ووأناشد أهل الخير التبرع لابني ليحافظ على مقاعده فهو الامل والمنقذ لعائلتنا الفقيرة والمنكوبة "، للاستفسار والمساعدة يرجى الاتصال على جوال ( 0599305241 ) .