صبا. نت
  
  ناشد منسق الاتحاد العام للاثاريين العرب في فلسطين المهندس عزمي الشيوخي جميع دول العالم والمؤسسات والمنظمات الحقوقية ومنظمة اليونسكو حماية البلدة القديمة ومبانيها من الهدم وبناء احياء ايتيطانية مكانها .
وحذر من مغبة قرارات وبرامج التهويد والهدم الاحتلالية الهادفة الى تغيير معالمها التاريخية والحضارية وطمس هويتها العربية من خلال قرار بناء أحياء استيطانية مكانها، من قبل حكومة الاحتلال .
وقال الشيوخي ان اعلان وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي "نفتالي بينت" اول امس رسمياً عن نية الاحتلال الشروع في إقامة أحياء يهودية في محيط الحرم الإبراهيمي الشريف وسوق الخضار المركزي، وإعطاء الاحتلال التعليمات بهدم البيوت والمحلات التجارية والمباني الفلسطينية لإقامة أحياء استيطانية مكانها جريمة كبرى جديدة تضاف الى جرائم الاحتلال المتصاعدة بحق الانسانية والاثار والتاريخ والحضارة والثقافة العربية .

واعتبر الشيوخي تصريحات "بينت" بمثابة الاعلان عن مجزرة جديدة ينوي الاحتلال الاسرائيلي تنفيذها بحق مباني البلدة القديمة بالخليل وبحق الاثار وبحق التاريخ والحضارة الفلسطينية العربية فيها لطمس معالمها العربية بفرض الوقائع الاستيطاني الاستعمارية الاحتلالية الاحلالية مكانها .

ودعا منسق اتحاد الاثاريين العرب في فلسطين المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته في حماية الاثار الفلسطينية العربية في الخليل وحماية الموروث الحضاري والثقافي والانساني في الخليل وحماية الهوية الفلسطينية العربية للبلدة القديمة بالخليل كما القدس من اجل الضغط على اسرائيل لوقف برامج التهويد والاسرلة والاستيطان الاحتلالي في الخليل الذي اصبح يستهدف كل حجر من حجارة البلدة القديمة وكل معلم من معالمها العربية .
وافاد ان منظمة الامم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) كانت قد اعلنت عن أن البلدة القديمة في الخليل أصبحت "منطقة محمية" بصفتها موقعا "يتمتع بقيمة عالمية استثنائية"، وذلك في أعقاب تصويت سري على إدراج الخليل على لائحة التراث العالمي.
وقد أدرجت "اليونسكو" البلدة القديمة في الخليل على لائحتين هما لائحة التراث العالمي، ولائحة التراث المهدد.
وكانت مسألة ادراج الخليل في لائحة التراث العالمي موضوع مواجهة حادة بين إسرائيل والسلطة الوطنية الفلسطينية المدعومة من قبل العديد من الدول الشقيقة والصديقة.
واوضح الشيوخي انه سيقوم بالتواصل مع امين عام الاتحاد العام للاثاريين العرب الاستاذ الدكتور محمد الكحلاوي حتى يصبح اتحاد الاثاريين العرب في صورة الجريمة الجديدة التي يريد الاحتلال الاسرائيلي تنفيذها بحق الاثار و المباني العربية في البلدة القديمة بالخليل كي يقوم الاتحاد العربي للاثاريين العرب بالخطوات والاتصالات اللازمة مع جامعة الدول العربية والمنظمات الدولية وعلى راسها منظمة اليونسكو لحماية عروبة البلدة القديمة بالخليل ومواجهة الاخطار الاستيطانية التهويدية التي تتهدد اثارها وتاريخها وعروبتها.
مشيدا الشيوخي باهتمامات ومتابعات وجهود الاتحاد العربي للاثاريين العرب في حماية عروبة الخليل والقدس وفلسطين وجميع الدول العربية .