صبا. نت

نظمت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بالتعاون مع لجنة الأنشطة في مؤسسات التعليم العالي، تحت رعاية الوزير أ. د. محمود أبو مويس، مسابقة المناظرات الشعرية لطلبة مؤسسة التعليم العالي "شعراء الحرية والاستقلال"، والتي استضافتها جامعة فلسطين التقنية خضوري في حرمها الرئيس في طولكرم، بحضور مدير عام التعليم الجامعي د. رائد بركات ممثلاً عن الوزير أبو مويس، ومدير دائرة شؤون الطلبة أ. أيمن الهودلي، بالإضافة إلى عمداء الشؤون الطلابية في الجامعات المشاركة وطلبتها، وأعضاء لجنة الأنشطة.

ونقل د. بركات تحيات وزير التعليم العالي والبحث العلمي أ.د. محمود أبو مويس وأسرة الوزارة كافة، مؤكداً على مكانة جامعة خضوري العلمية والوطنية، كونها جامعة الدولة والشهداء، ولدورها المهم في إعداد القادة والمفكرين، منذ تأسيسها مدرسة زراعية في الوطن.

وأبرق د. بركات بالتحيات إلى مؤسسات التعليم العالي في محافظات الوطن كافة، لدورها المهم في تقديم العلم والمعرفة، وإعداد الأجيال الشابة التي تشكل الأمل في المستقبل والغد الأفضل، وزول الاحتلال وقيام الدولة، مضيفاً أن الجامعات الفلسطينية تشكل أنموذجاً لصناعة القادة، ومثالاً على العطاء والصمود من خلال إصرارها على خدمة الطلبة وتقديم العلم والمعارف رغم الظروف الصعبة والاغلاقات التي شهدتها الجامعات في السنوات الماضية نتيجة لممارسات الاحتلال.

وتطرق د. بركات إلى دور عمادات الشؤون الطلابية في الجامعات وجهودهم الحثيثة في تنظيم الأنشطة والفعاليات اللامنهجية، والتي يعود لها الفضل في حفظ التراث الفلسطيني وحمايته، مؤكداً على الالتتفاف خلف القيادة الفلسطينية في مواجهتها للتحديات الحالية وممارسات الاحتلال التعسفية، متمنياً الرحمة للشهداء والشفاء للجرحى، والإفراج القريب للأسرى.

بدوره رحب عميد الشؤون الطلابية في جامعة فلسطين التقنية خضوري د. علاء عيسى بالنيابة عن رئيس الجامعة أ. د. نور الدين أبو الرب، بالحضور في رحب جامعة الدولة التي تفتتح آفاق الشراكة والتعاون مع المؤسسات المختلفة في مختنلف المجالات العلمية والثقافية والمجتمعية، شاكراً جهود القائمين على هذا الحدث لدوره في تعزيز المشهد الثقافي الفلسطيني، الذي تسعى مؤسسات التعليم العالي إلى تحقيقه من خلال الإرتقاء بالنشاط الجامعي.

وأضاف د. عيسى أن جامعة خضوري تسعى إلى جعل عام 2020 عام التميز والإبداع الطلابي، بهدف تحفيز قدرات الطلبة وتوجيه طاقاتهم في الاتجاه الصحيح لتجد مكانها في المجتمع الفلسطيني، من خلال تنظيم واستضافة الأنشطة المشابهة، مؤكداً على إيمان الجامعة بأهمية الأنشطة اللامنهجية ودورها في صقل شخصية الطالب وبنائها.

وأضاف د. عيسى أن التحديات التي يواجهها المجتمع الفلسطيني تحث الجامعات الفلسطينية على العمل الجاد، وتوجيه الطلبة وتذكيرهم بواجبهم الوطني، ليغدو رجالاً لهم رؤيتهم وهدفهم وقادرين على مواجهة الاحتلال وبناء الدولة، مشيراً إلى أن المجتمع الفلسطيني وهو يشارف على ذكرى استقلاله ورحيل الشهيد ياسر عرفات، يؤكد على تمكسه بأرضه وصموده امام التحديات التي يفرضها الاحتلال.

وتضمنت المسابقة فقرة فنية قدمها كورال جامعة خضوري "روزنا، وتكريم المشاركين ولجنة التحكيم، وجلسات المنافسة الشعرية التي حققت جامعة القدس المفتوحة فيها المركز الأول، تليها جامعة النجاح الوطنية في المركز الثاني، وجامعة القدس في المركز الثالث

يذكر أن المسابقة ضمت 22 طالب وطالبة من جامعات فلسطين التقنية خضوري والنجاح الوطنية والعربية الأمريكية والقدس المفتوحة وبيرزيت والقدس والاستقلال وبيت لحم والأهلية والخليل والكلية العصرية الجامعية، تحت إشراف لجنة تحكيم ضمت كلاً من أ. جمال حمد من جامعة خضوري، ود. عبد الخالق عيسى من جامعة النجاح، وعضو الاتحاد الفلسطيني للكتاب والأدباء أ. سائد أبو عبيد.

 

.