صبا.نت


شاركت الطالبتان إيثار عقل، ماجستير هندسة طرق ومواصلات، وماسة قزيح، بكالوريوس هندسة حاسوب، والمدرسة نور سمارو، ماجستير إدارة هندسية، وتحت إشراف الدكتور خالد الساحلي، عميد كلية الهندسة وتكنولوجيا المعلومات في جامعة النجاح الوطنية، في ورشة العمل العالمية (مايكل أنجلو) في دورتها السابعة في جامعة سابينزا الإيطالية في روما في الفترة الواقعة ما بين 26-06-2019 الى 30-06-2019.

وتأتي هذه الورشة بتنظيم الشبكة العالمية التي تُعنى بدعم وتطويرالمهندسين الشباب، عن طريق مشروعها.

وتضمنت جلسات ورشة العمل عدّة مواضيع وأبحاث وأوراق عمل في التخصصات الهندسية المختلفة وقدّمها باحثون وأكاديميون وطلبة من مختلف جامعات دول البحر الأبيض المتوسط وأوروبا (فلسطين، مصر، لبنان، المغرب، تونس، إيطاليا، فرنسا، اليونان، اسبانيا) في مواضيع القدرة على الصمود على جميع المستويات الاقليمي والحضري والبيئي والطاقة والكهرباء والنقل والتنقل والأخطار الطبيعية والغير طبيعية، والمساواة بين الجنسين على الصعيد المجتمعي والإقليمي، والتنقل الذكي والمدن المنيعة، والتي تعتبر من المواضيع الجديدة التي يتم العمل بها على مستوى عالمي لأنها تعد متطلب رئيسي للتمكن من مواجهة تحديات القرن الجديد، بالإضافة إلى أنه تم التركيز على مواجهة المجتمعات للأحداث الغير متوقعة: كالتغير المناخي والزلازل والانزلاقات الأرضية والفيضانات والحرائق وكيفية التعامل والتكيف مع مثل هذه الأحداث، وتقليل المخاطر الناجمة عنها سواء على البنى التحتية أو الأفراد أو المجتمعات الحضرية.

وفي اليوم الأول والثاني ناقش المشاركون في ورشة العمل كيفية الربط بين هذه المواضيع ومواضيع التنمية البشرية والمساواة بين الجنسين في النطاق العلمي والعملي واتخاذ القرارات لما لها من أهمية في تطور المجتمعات وزيادة قدرتها على الصمود والتصدي لأي حدث مضطرب تتعرض له عن طريق نشاطات مختلفة تم إشراك الطلبة فيها.

أما في اليوم الثالث، تم تمثيل كل دولة مشاركة في الورشة عن طريق تقديم طلبتها لعرض بحثي عن مواضيع مختلفة ذات صلة بموضوع الورشة الأساسي، وقامت الطالبتان ايثارعقل وماسة قزيح والأستاذة نور سمارو بتمثيل جامعة النجاح الوطنية ودولة فلسطين عن طريق عرض ونقاش بحث بعنوان (Towards More Resilient Critical Infrastructures Against Natural Hazards in Nablus City/Palestine) والذي يعتبر جزء من رسالة الماجستير للطالبة إيثار عقل بإشراف كل من الدكتور خالد الساحلي والأستاذ الدكتور جلال الدبيك، والذي يعد من المواضيع البحثية المعاصرة التي يتم البحث فيها لأول مرة على مستوى محلي وأكاديمي في فلسطين.

وبدأت الأستاذة سمارو العرض بشرح مفصل عن التعريفات المختلفة لمصطلح القدرة على الصمود على مستوى عالمي ومحلي والعلاقة بينه وبين تحليل المخاطر وتعريف المخاطر الطبيعية التي يمكن أن تتعرض لها الدول بشكل عام وفلسطين بشكل خاص وربطها مع البنى التحتية وكيفية إدارتها، ثم استعرضت الطالبة عقل بشكل تفصيلي الأحداث الملحوظة للأخطار الطبيعية مثل خطر الزلازل وخطر الفيضانات التي تعرضت ومازالت تتعرض لها فلسطين بشكل عام ومدينة نابلس بشكل خاص والأثار الناجمة عن حدوثها على البنى التحتية لمدينة نابلس وكيفية القياس الأولي للقدرة على الصمود للبنى التحتية في مواجهة مثل هذه الأخطار.

واستكملت الطالبة قزيح العرض بالشرح عن التوصيات العامة والنقاط الرئيسية لكيفية زيادة الجهوزية والقدرة على الصمود لمدينة نابلس، وأنهت الطالبة قزيح - والتي هي رئيسة مجتمع نساء في الهندسة والتي هي جزء من جمعية IEEEفي جامعة النجاح- العرض بمداخلة عن نشاطات هذه الجمعية على المستوى المحلي والعالمي وأكدت على أهمية مشاركة المرأة في العمل والتعليم واتخاذ القرارات.

وفي اليوم الرابع تم تنظيم نشاط لجميع الطلبة المشاركين تضمن تطبيق محاكاة واقعية لحدث زلزالي بإشراف مجموعة من أساتذة جامعة لاكويلا الإيطالية، عن طريق إتاحة الفرصة للطلبة بتمثيل دور مؤسساتي في اتخاذ القرارات كل حسب مسؤولياته لما بعد الحدث الزلزالي وكيفية اعادة إحياء المدن بعد هذا الحدث.

واختتمت ورشة العمل بحلقات نقاش وتوصيات من قبل المتخصصين عن كيفية نقل الخبرات التي تم اكتسابها من خلال هذه الورشة وعن كيفية استمرار مشاركة الجامعات من مختلف الدول في هذه الورشة التي تقام سنوياً في بلد مختلف، كما أثنى المسؤولون والمنظمون على مشاركة جامعة النجاح الوطنية وفريقها في الورشة، وأكدوا على أهمية استمرار مشاركة جامعة النجاح في الورشات التي ستعقد في السنوات القادمة.

وفي اليوم الأخير تم عقد اجتماع بين مسؤول وممثل GAMe البروفيسور ماسيموجوراسيو من جامعة سابينزا الايطالية، وبين فريق جامعة النجاح، لبحث إمكانية بناء تعاون أكاديمي بين جامعة النجاح الوطنية وجامعة سابينزا عن طريق التبادل الطلابي والبحثي والمعرفي لمرحلتي البكالوريوس والماجستير في تخصصات الهندسة في السنوات القادمة، وإمكانية أن يتم استكمال درجة الدكتوراه لطلبة كلية الهندسة وتكنولوجيا المعلومات من جامعة النجاح في جامعة سابينزا التي تعد من أكبر وأقدم الجامعات في روما، بحيث أكد البروفيسور جوراسيو على أهمية التعاون والربط الأكاديمي بين الجامعتين.

وبدورهن قامت ممثلات الجامعة بنقل تحيات رئيس وإدارة جامعة النجاح وعميد كلية الهندسة، وشكرن المسؤولين والمنظمين على جهودهم المبذولة لدعم الطلبة والتخصصات الهندسية في جامعة النجاح، لافتين إلى أن هذه الفرص تفتح أفاق التعاون المشترك بين الجامعتين وتساهم في تبادل الخبرات والثقافات بين الدولتين.

يُذكر أن هذه المشاركة هي أول مشاركة لجامعة فلسطينية في هذه الورشة التي تقام بشكل سنوي.