صبا.نت

 أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الخميس، عن الأسير تحرير ضبايا من مخيم جنين بعد قضاء 16 عاما في سجون الاحتلال بسجن النقب الصحراوي عن طريق حاجز عسكري الظاهرية في الخليل .

وناشد الأسير المحرر ضبايا ، لحظة الإفراج عنه ، في رسالة من أسرى حركة فتح والحركة الأسيرة في سجون الاحتلال ، كافة المؤسسات الإنسانية والحقوقية والطبية وفصائل العمل الوطني ، للتدخل والضغط على سلطات الاحتلال لوقف سياستها القمعية بحقهم ، وأشار إلى أن سلطات الاحتلال تواصل سياسة عزل وحرمان المعتقلين في السجن وفرض الغرامات المالية الباهظة عليهم وإنتهاج سياسة القمع والتنقلات 
 
وأضاف ، إن هناك أسرى بأمس الحاجة لمتابعتهم طبيا بسبب تردي أوضاعهم الصحية، ومماطلة سلطات الاحتلال في تقديم العلاج لهم ، حياة الأسرى المرضى منهم الأسير فؤاد الشوبكي الذي يعاني من السرطان وخالد الشاويش وسامي أبودياك ، وغيرهم من الأسرى حيث القائمة كبيرة ومأساوية للأسرى المرضى الذين يعيشون في ظروف وأوضاع صحية كارثية فيما يسمى مستشفى سجن الرملة.

وتابع: أن رسالة الأسرى وصرخاتهم المدوية دوما العمل على بذل مزيد من الوحدة والتلاحم، والالتفاف حول الرئيس محمود عباس والذي قال لأمريكيا لا لسياستها المنحازة للاحتلال، مناشدا باسم أسرى فتح جميع مكونات شعبنا للوقوف إلى جانبهم والخروج إلى الشوارع والميادين نصرة لقضيتهم الوطنية العادلة وتنديدا بالضغوطات التي تمارس على القيادة ، بعد ان تم قرصنة أموال الشعب الفلسطيني بهدف النيل من ملف الأسرى والشهداء ولافتا ، الى أن سلطات الاحتلال مستمرة في هجمتها على الحركة الأسيرة في كافة السجون والتي تشهد حالة من التوتر والغليا ، وأن بعض السجون بدأت تستعد لخوض معركة الأمعاء الخاوية تنديدا بسياسة الاحتلال . 
وأكد ، ضبايا دعم وإسناد والإلتفاف الحركة الأسيرة حول الرئيس محمود عباس الثابت على الثوات الوطنية والذي قال لا وبصوت عالي لا لسياسة ترامب ولصفقة العصر ، وأن ملف الأسرى وعائلات الشهداء مقدس وخط أحمر من الثوابت الوطنية ، ومشددا على أن الفرحة منقوصة ولن تكتمل إلا بزوال الإحتلال وتبييض السجون، ومثمنين عاليا على حراكه السياسي المستمر دوليا ومحليا وإقليميا حتى تبييض السجون وتحرير فلسطين وقدسنا

هذا وأعلنت حركة “فتح” عن تنظيم مهرجان جماهيري إحتفاء بتحرره، وذلك مساء اليوم في قاعة نيسان في المخيم ومطالبة بعدم إطلاق الأعيرة النارية .