صبا.نت
تقرير: ماري غطاس 

الارادة تصنع المستحيل، كلمات بسيطه تلخص قصة نجاح عاشتها فتاة موهوبة تمسكت بحلمها بأيدي من حديد لتلقب اليوم بصاحبة الانامل والايدي الذهبيه. 

نسيمه دراغمة حلّت ضيفة لدى الزميله مروى بريطم في برنامجها مشوار الصباح لتُحدث المستمعين عن مسيرتها نحو النجاح وتحقيق حلمها بخطى واثقة و بسلاحها الوحيد، الإراده.

نسيمة سكان مدينة طوباس خريجة كلية الحقوق والقانون والتي إتجهت لدراسته رغبه في إرضاء والدها الذي يرى في الشهادة الجامعية سلاح الشباب ، ولكن بقيت في روحها شغف وعشق لفنون التجميل والمكياج، الذي ما لبث ان عادت لتنميه بعد تخرجها بدعم من اهلها وزوجها المتواصل لها.
كانت بدايات اكتشاف الموهيه لدى نسيمه منذ الطفوله فقد كانت تهوى التمعن بالفتيات في الاعراس والمناسبات ل ترسم صوره لهن في خيالها اذا ما اتيحت لها فرصه تجميلهن باناملها، كما كانت ترفض اشكال الدمى كما هي ف تضيف اليها لمستها البسيطه بإيد طفوليه شغوفه. 

كانت بدايات نسيمه الحقيقيه وأولى خطواتها على درب الحلم بسيطه من غرفه في منزل والديها لتُخرج أول انجازاتها للنور عروساً متألقه لفتت الانظار بمدى إتقان وجمال تبرجها ل تُغدق معها الحجوزات على نسيمة من راغبات بالتجمل على ايديها، ومن هنا بدأ مشروعها الصغير بالنمو و ازدارات زبوناتها الشاهدات على ابداعتها،حتى افتتحت صالونها الخاص و الذي منحها إسماً لامعاً تنافس فيه كبرى مراكز التجميل و فن المكياج في فلسطين.

تؤكد نسيمه على أن ما وصلت اليه اليوم ليس الا البداية، ف حلمها ما زال كبيرا و عيونها نحو التطور في مجالها والازدهار والوصول لمراكز كبيره و مرموقه هدفاً تسعى كل يوم لبلوغه.

أما عن دراسة القانون ف أضافت انها لم تندم يوم لا على دراسته ولا على تركه للتوجه لتحقيق حلم وشغف الطفولة، فالشهادة الجامعية سلاح أما التجميل فهو العشق والشغف الأول الذي لم تهجره يوماً.

وفي الختام وجهت رساله لكل من يملك موهبة وشغف بداخله مهما كان بسيطاٍ ب ان يسعى لتحقيقه بأبسط البدايات والامكانيات ليراه ينمو و يكبر ويغدو واقعاً مشرقاً ، ف صاحب الموهبه يمتلك معجزه لابد من تحقيقها على حد تعبيرها.

إليكم التسجيل الصوتي للقاء مع السيدة نسيمة دراغمة